شــــذرات 22 – فذكر إن نفعت الذكرى

فذكر إن نفعت الذكرى

شــــذرات

الشيخ عباس نمر

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

جاء في الحديث الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال 🙁 قال الله عز وجل : عبدي !! أنا عند ظنك بي ، وأنا معك إذا ذكرتني ).

من أقوال موسى الكاظم رضي الله عنه

* المؤمن مثل كفتي الميزان كلما زيد في أيمانه زيد في بلائه .

* إياك أن تمنع في طاعة الله ، فتنفق مثليه في معصية الله .

* من طلب الرئاسة هلك ومن دخله العجب هلك .

* ليس حسن الجوار كف الأذى ، ولكن حسن الجوار الصبر على الأذى .

* لا تذهب الحشمة بينك وبين أخيك وابق منها ، فإن ذهابها ذهاب الحياء .

* تفقهوا في دين الله ، فإن الفقه مفتاح البصيرة وتمام العبادة والسبب إلى المنازل الرفيعة والرتب الجليلة في الدين والدنيا .

لا يحسد أحدا

قال ابن سيرين : ما حسدت رجلاً قط ، إن كان من أولياء الله فكيف أحسده وهو يصير إلى الجنة ، وإن كان من أعداء الله فكيف أحسده على شيء من حطام الدنيا وهو يصير إلى النار .

علمه السباحة

قال أحد الأمراء لمعلم أبنه : علمه السباحة قبل الكتابة ، فإنه يجد في الكتابة من يكتب عنه ولا يجد من يسبح عنه .

كلمات مضئية

إن كان لا بد من العصبية فليكن تعصبكم لمكارم الأخلاق ومحامد الأفعال .

لقد فات ما فات وذهب ما ذهب .

من لم يثق لم يوثق به .

اطبع على الطين ما دام رطباً واغرس العود ما دام لدنا ولو رأيت ما في ميزانك لختمت على لسانك .

اللهم

اللهم يا رب الأرباب أسألك إيماناً صادقاً يا الله ، يا من يملك حوائج السائلين ويعلم ضمير الصامتين ، إنك خير عالم إقضي لي حوائجي ، وأن تغفر لي ولوالدي ولجميع المؤمنين والمؤمنات يا رب العالمين.

 

جاء في الحديث الصحيح أن رجلاً شتم أبا بكر الصديق رضي الله عنه ، والنبي صلى الله عليه وسلم جالس ، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يعجب ويبتسم ، فلما أكثر رد عليه أبا بكر قوله ، فغضب النبي صلى الله عليه وسلم وقام ، فلحقه أبو بكر فقال : يا رسول الله !! كان يشتمني وأنت جالس فلما رددت عليه بعض قوله ، غضبت وقمت ، فقل رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنه كان معك ملك يرد عنك ، فلما رددت عليه بعض قوله وقع الشيطان ، فلم أكن لأقعد مع الشيطان )، ثم قال عليه صلى الله عليه وسلم : ( يا أبا بكر ! ثلاث كلهن حق : ما من عبد ظلم بمظلمة فيعفي عنها لله عز وجل إلا أعز الله بها نصره ، وما فتح رجل باب عطية يريد بها صلة إلا زاده الله بها كثرة ، وما فتح رجل باب مسألة يريد بها كثرة إلا زاده الله بها قلة ) .

من حكم الإمام علي

كان خليفة المسلمين علي بن أبي طالب رضي الله عنه كل كلامه حكم ومنها : 

العقل خير صاحب والأدب خير ميراث .

أوضع العلم ما وقف على اللسان وأرفعه ما ظهر في الجوارح والأبدان .

إن هذه القلوب تمل كما تمل الأبدان ، فابتغوا لها طرائف الحكم .

خير الشعر ما كان مثلاً ، وخير الأمثال ما لم يكن شعراً .

لأن يكون الحر عبداً لعبيده خير من أن يكون عبداً لشهواته .

ليس الحلم ما كان في حال الرضى بل الحلم ما كان حال الغضب .

نصيحة

قال الخواص رحمه الله : من وعظ أخاه فيما بينه وبين صاحبه فهي نصيحة ومن وعظ على رؤوس الأشهاد فإنها فضيحة .

وصية حكيم

قال لقمان الحكيم لأبنه : يا بني أرحم الفقراء لقلة صبرهم وأرحم الأغنياء لقلة شكرهم وأرحم الجميع لطول غفلتهم .

دعوة المريض

كتب ابن الرومي إلى صديق له كان مريضاً فقال : ( أذن الله في شفائك ، وتلقى داءك بدوائك ، ومسح بيد العافية عليك ووجه وفد السلامة إليك ، وجعل علتك ماحية لذنوبك ، مضاعفة لثوابك ) .

اللهم

اللهم إني أعوذ بك من أن أتزين للناس بشيء يشينني عندك ، وأعوذ بك أن استعين بشيء من معاصيك عن ضر نزل بي ، وأعوذ بك من أن تجعلني عبرة لأحد من خلقك ، اللهم إني أستغفرك مما تبت إليك منه ثم عدت فيه ، وأستغفرك مما جعلته لك على نفسي ثم لو أوف به ، وأستغفرك مما زعمت أني أردت به وجهك ، فخالط قلبي فيه ما قد علمت ، اللهم آمين .

 

جاء في الحديث الصحيح عن انس بن مالك قال : جاء شيخ يريد النبي صلى الله عليه وسلم ، فأبطأ القوم عنه أن يوسعوا له فقال النبي صلى الله عليه وسلم :(ليس منا من لم يرحم صغيرنا ، ويوقر كبيرنا). 

أرحم الراحمين

عن قسامة بن زهير قال : بلغني أن إبراهيم عليه السلام حدث نفسه أنه أرحم الخلق ، قال فرفعه الله تعالى حتى أشرف على أهل الأرض فأبصر أعمالهم فلما رآهم وما يفعلون ، قال : يا رب دمر عليهم ، فقال له ربه تعالى : أنا أرحم بعابدي منك يا إبراهيم ، فأهبط فلعلهم يتوبون ويرجعون .

لم تجمع المال

قيل لأحد الحكماء : لِمَ تجمع المال وأنت حكيم ؟ قال : لأصون به العرض وأؤدي به الفرض ، وأستغني به عن القرض .

الحياء

الحياء : لباس سابغ ، وحجاب مانع ، وستر من المساوئ ، وحليف للدين ، وموجب للمحبة ، وعين كالئة تذود عن الفساد وتنهى عن الفحشاء .

علمت بأن عفوك أعظم

قال أبو نواس في آخر عمره : 

يا رب إن عظمت ذنوبي كثرة 

فلقد علمت بأن عفوك أعظم 

إن كان لا يرجوك إلا محسن

فمن الذي يدعو إليه المجرم 

أدعوك ربِّ كما أمرت تضرعاً 

فإذا رددت يدي فمن ذا يرحم

مالي إليك وسيلة إلا الرجا

وجميل ظني ثم أني مسلم 

إيثار

كان لأحد الصالحين صديق ، فقيل له : إن هذا الصديق يشتمك ، فقال هو مني في حِلّ ، فقيل له : ولِمَ ؟ ، قال : ما أحب أن يُثقِلَ الله عز وجل ميزاني بأوزار إخواني .

اللهم

اللهم أعزني بطاعتك ، وأذل أعدائي بمعصيتك ، واقصمهم يا قاصم كل جبار عنيد ، يا من لا يخيب من دعاه ، ويا من إذا توكّل العبد عليه كفاه ، اكفني كل هم من أمر الدنيا والآخرة ، يا رب العالمين اللهم آمين . 

 

جاء في الحديث الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال : ( لو تعلمون قدر رحمة الله عز وجل ، لاتكلتم وما عملتم من عمل ، ولو علمتم قدر غضبه ما نفعكم شيء ) .

وجاء في الحديث الصحيح عن فضالة بن عبيد يقول : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى بالناس خر رجال من قامتهم في الصلاة ، لما بهم من الخصاصة ، وهم من أصحاب الصفة ، حتى يقول الأعراب : إن هؤلاء مجانين ، فإذا قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة أنصرف إليهم ، 
فقال : ( لو تعلمون ما لكم عند الله عز وجل لأحببتم لو أنكم تزدادون حاجة وفاقة ). 

نصائح ثمينة

قال خليفة المسلمين الإمام علي كرم الله وجهه ورضي الله عنه : لا خير في صلاة لا خشوع فيها ولا خير في صوم لا امتناع عن اللغو فيه ، ولا خير في قراءة لا تدبر فيها ، ولا خير في علم لا ورع فيه ، ولا خير في مال لا سخاوة فيه ، ولا في إخوة لا حفظ فيها ، ولا خير في نعمة لا بقاء فيها ، ولا خيرفي دعاء لا إخلاص فيه .

قلة الكرام

قالت الحكماء : الكرام في اللئام كالغرة في الفرس ، قال السمؤءل في ذلك : 

تعيرنا أنا قليل عديدنا

فقلت لها إن الكرام قليل 

وما ضرنا أنا قليل وجارنا 

عزيز وجار الأكثار ذليل .

احكم

عونك للضعيف من أفضل الصدقة .

تعجب الجاهل من العاقل أكثر من تعجب العاقل من الجاهل .

المصيبة للصابر واحدة وللجازع اثنتان .

الصبر صبران : صبر على ما تكره وصبر عما تحب .

فقد الأحبة غربة .

التوفيق خير قائد .

وحسن الخلق قرين

اللهم

اللهم يا خالق كل شيء وقادر على كل شيء ويا عالم بكل شيء إغفر لي كل شيء وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آل محمد اللهم آمين .

 

جاء في الحديث الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على أصحابه فقرأ عليهم سورة الرحمن من أولها إلى آخرها فسكتوا ، فقال صلى الله عليه وسلم : ( لقد قرأتها ، سورة الرحمن على الجن ليلة الجن ، فكانوا أحسن مردوداً منكم ، كنت كلما أتيت على قوله : {فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ} ، قالوا : لا بشيء نكذب ، فلك الحمد ) . 

كلمات مضيئة للإمام علي

كرم الله وجهه ورضي الله عنه

البخل عار والجُبن منقصة ، والفقر يخرس الفطن عن حجته ، غريب في بلدته ، والعجز آفة ، والصبر شجاعة ، والزهد ثروة ،و الورع جنة .

إذا أقبلت الدنيا على أحد أعارته محاسن غيره ، وإذا أدبرت عنه سلبته محاسن نفسه .

من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه .

أفضل الزهد إخفاء الزهد .

فاعل الخير خير منه ، وفاعل الشر شر منه .

العفو عند المقدرة

كان سليمان بن عبد الملك الخليفة الأموي قد نذر إن آلت إليه الخلافة ليقطعن لسان يزيد بن راشد ، لأنه كان يطالب بخلع سليمان بن عبد الملك من ولاية العهد وإحلال عبد العزيز بن الوليد مكانه ، فلما آلت إليه الخلافة دخل عليه يزيد بن راشد فجلس على طرف البساط مفكراً ، ثم قال : يا أمير المؤمنين كن كنبي الله صلى الله عليه وسلم : ابتلى فصبر ، وأعطى فشكر ، وقد فغفر ، فقال له أمير المؤمنين : من أنت ؟ فأجابه : أنا من نذرت إن آلت إليك الخلافة لتقطعن لسانه يزيد بن راشد ! ، فنظر إليه وقال : لك ما تريد يا يزيد .

صيد الدراهم

قال الأصمعي : كنت عند الرشيد إذ دخل عليه إبراهيم الموصلي فأنشده :

وآمرة بالبخل قلت لها أقصري

فليس إلى ما تأمرين سبيل

فعالي فعال المكثرين تجملا

ومالي كما تعلمين قليل 

فكيف أخاف الفقر أو أحرم الغنى 

ورأي أمير المؤمنين جميل

فقال الرشيد : لله أبيات تأتينا بها ما أحسن أصولها ، وأبين فصولها ، يا غلام أعطه عشرين ألفاً ، قال الموصلي : لا أخذت منها درهما ، فقال الرشيد : ولم ؟ ، قال : لأن كلامك يا أمير المؤمنين خير من شعري ! فقال : أعطوه أربعين ألفاً ، قال الأصمعي : فعلمت أنه أصيد لدراهم الملوك مني .

اللهم

اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحويل عافيتك ، استعنت بحول الله وقوته من حول خلقه وقوتهم ، وأعوذ برب الفلق من شر ما خلق ، وصلى الله على محمد وعلى آل محمد .

1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شــــذرات 33 – فذكر إن نفعت الذكرى